منطقة الأمان سوف تطاردك إلى الأبد !



 مفهوم النجاح يختلف من شخص لأخر. فالشخص الوحيد الذي يمكنه تحديد ما إذا كنت ناجحًا أم لا هو أنت. إذا لم تفهم حقًا كيف تحدد نجاحك و تحقق أهدافك فإن ذلك سيجعلك تشعر بأنك فاشل وغير منتج. لذلك تحتاج إلى تحديد تعريف خاص بك للنجاح ومتى يتوجب عليك أن تنجح خطوة بخطوة.

لا تدع تعريفات نجاح الآخرين تحدد لك نجاحك. بالمقابل لا تعرض تعريفك للنجاح على الآخرين. الأشخاص الذين يعملون في ما يعرفه البعض بأنها وظائف دنيوية قد يكونون بائسين أو قد يكونون سعداء جدًا ؛ الأمر ليس متروك لك للحكم. بدلاً من سؤال شخص ما، هل تحبُ العمل الذي تقوم به ، اسأله عن أكثر الأشياء التي يحبها في الحياة.
إذا كنت تشعر بالنجاح حقا ، فأنت بذلك تحدد تعريفك الخاص بك لنجاح وليس بناءاً على رأي الآخرين فيه.
سيقول الكثير من الناس إن كنت راضيًا عن الحياة فأنت شخص خارق. أنت كذلك طالما أنك لم تتخلى عن أهدافك و أحلامك و إيمانك بأنك تخلق حياتك الخاصة. في تجربتي عندما يعبر الناس عن رضاهم عن الحياة ، يبدو الأمر كما لو أنهم يعتقدون أن لديهم كل ما تقدمه لهم الحياة ، ومع ذلك يظلون غير راضين.

أنا لا أقترح عليك اختيار عدم الشعور بالرضا تجاه ما أنجزته ، ولكن ببساطة عليك القيام بفحص ذاتي بين الحين والآخر لمعرفة ما إذا كنت راضيًا عن الصيغة التي تعيش بها حياتك وما الإضافة التي قمت بها من أجل ذاتك.

خطر الرضا هو أنك تقع في منطق تسمى بالراحة. هي منطقة آمنة وتشعرك بالراحة تجاه ما تنجزه في الوقت الحالي ،وتدعوك للقيام بما هو سهل و مريح ، لكن لديك دائمًا ذاك الشعور المزعج بأن قلبك يحاول أن يخبرك بشيء ، وأنك تهدف إلى القيام بشيء أكثر مما تفعله حاليًا وما يمنعك هو خوفك من فقدان الراحة التي تعيش فيها.
لذا عليك أن تخرج من حياتك منطقة الراحة وتجرب أشياء جديدة، لأن الكثير من الناس يعيشون حياتهم كلها مع هذا الشعور بالأمان ويموتون بعد أن يصرفو أعمارهم في قوقعة دون أن يفتحو على أنفسهم مغامرات وتجارب حياتية لا تنسى.

هل من المخيف مغادرة منطقة الراحة الخاصة بك؟
بالطبع لا شيء مخيف. عليك تحديد ما هي منطقة الراحة الحالية الخاصة بك. و ما الذي يمكنك القيام به لجعلها منطقة غير مريحة ؟
ابدأ هواية جديدة أو انضم إلى صالة الألعاب الرياضية أو تقدم للحصول على وظائف جديدة. أعتقد أن واحدة من أكبر الأجزاء المهمة في منطقة الراحة هي معرفة ما يتوقعه الناس منك. طالما كنت تلبي هذه التوقعات ، ستبدو لك الحياة جيدة. قياسا على ذلك.
يجب أن تضع في اعتبارك أن توقعاتهم قد تكون متدنية للغاية مقارنة بارادتك وأنك قادر على تحقيق المزيد والمزيد. عليك أن تكون قلقًا بشأن ما تتوقعه من نفسك وما إذا كنت ترقى إلى مستوى هذه التوقعات. رئيسك هو أنت. هل أنت راض عن أدائك؟
"النجاح يعني امتلاك الشجاعة والتصميم والإرادة لتصبح الشخص الذي تعتقد أنه من المفترض أن يكون" - جورج شيهان

في الختام سأقوم بطرح بعض الأسئلة وسأقيم أحسن جواب :

  •  ما هو تعريفك الشخصي للنجاح ؟ كيف تعرف أنك شخص ناجح بمعنى بمّ تقيس نجاحك؟
  •  ما هي منطقة الراحة الحالية الخاصة بك؟ هل أنت سعيد بنجاحك الأخير أو أنك في منطقة آمنة؟
.
نجاحي

هذه المدونة جزء من خطة وضعتها من أجل أن تأخذ حياتي منحى آخر, وآمل أن يقودك طريقي لتحسين من حياتك أيضا,ستجد أفكار لتبدأ في الحياة دون لوم الآخرين, حيل فعالة تعمل فعليا في تنمية الشخصية (التغلب على التوتر وتحديد هدفك الإستمتاع بما لديك ...) وأيضا كيفية إدارة أموالك بشكل أفضل. instagram twitter pinterest facebook

إرسال تعليق

أحدث أقدم