10 أمثلة لدور علم النفس في حياتك - إستمتع بحياة ممتعة و جريئة -




كيف يمكن أن تستفيد من علم النفس في حياتك اليومية؟
هل تعتقد أن علم النفس مخصص للطلاب والأكاديميين والمعالجين فقط؟
فكر مرة اخرى قبل الجزم بذلك. نظرًا لأن علم النفس هو موضوع تطبيقي ونظري ، يمكن استخدامه في سياقات عديدة لا حصر لها.
معظم الدراسات البحثية ليست مادة قراءة سطحية ، لأن نتائج هذه التجارب والدراسات يمكن أن يكون لها تطبيقات مهمة في الحياة اليومية. فيما يلي بعض الاستخدامات العملية لعلم النفس في الحياة اليومية.

    1- تقوية الدافع:

    سواء كان هدفك هو الإقلاع عن التدخين ، أو إنقاص الوزن ، أو تعلم لغة جديدة ، فإن دروس علم النفس تقدم نصائح دورية لتحفيزك. لزيادة مستويات التحفيز عند الإهتمام بموضوع ما ، استخدم الاستراتيجيات المشتقة من البحث في علم النفس المعرفي والتربوي.
    • أدخل عناصر جديدة أو مرحة لإبقاء اهتمامك متجددا.
    • قم بتغيير الانشطة المتكررة للمساعدة في تجنب الملل.
    • تعلم أشياء جديدة تُبني على معرفتك الحالية.
    • ضع أهدافًا واضحة ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالمهمة.
    • كافئ نفسك على العمل الجيد.

    2- تطوير مهارة القيادة

    لا يهم إذا كنت مدير مكتب أو متطوعًا في مجموعة شبابية, من المحتمل أن يكون امتلاك مهارات قيادية جيدة أمرًا ضروريًا في مرحلة ما من حياتك. ليس كل شخص قائدًا بالفطرة ، ولكن بعض النصائح البسيطة المستقاة من البحث النفسي يمكن أن تساعدك على أن تكون قائدًا أفضل.
    تناولت إحدى أشهر الدراسات حول هذا الموضوع ثلاثة أنماط قيادة متميزة. بناءً على نتائج هذه الدراسة والبحوث ، مارس بعضًا مما يلي عندما تكون في منصب قيادي.
    • قدم إرشادات واضحة ،و إسمح لأعضاء المجموعة بالتعبير عن آرائهم.
    • تحدث عن الحلول الممكنة مع أعضاء المجموعة.
    • ركز على تحفيز الأفكار وكن على استعداد لمكافأة الأفكار الإبداعية.

    3- تذكية التواصل لديك

    ينطوي الاتصال على تقنيات أكبر من الطريقة التي تتحدث بها أو تكتبها. تشير الأبحاث إلى أن الإشارات غير اللفظية تشكل جزءًا كبيرًا من اتصالاتنا الشخصية. لتوصيل رسالتك بشكل فعال ، تحتاج إلى تعلم كيفية التعبير عن نفسك بشكل غير لفظي وقراءة الإشارات غير اللفظية لمن حولك.
    • استخدم التواصل البصري الجيد.
    • ابدأ بملاحظة الإشارات غير اللفظية في الآخرين.
    • تعلم كيفية استخدام نبرة صوتك لتعزيز رسالتك.

    4- تعلم كيفية فهم الآخرين بشكل أفضل

    تلعب القدرة على فهم عواطفك ومشاعر من حولك دورًا مهمًا في علاقاتك وحياتك المهنية ، تمامًا مثل التواصل غير اللفظي. يشير مصطلح الذكاء العاطفي إلى قدرتك على فهم مشاعرك ومشاعر الآخرين.

    ناتج الذكاء العاطفي الخاص بك هو مقياس لهذه القدرة. وفقًا لعالم النفس دانييل جولمان ، قد يكون الذكاء العاطفي لديك أكثر أهمية من معدل ذكائك.
    لتصبح أكثر ذكاءً عاطفيًا ، ضع في اعتبارك بعض الاستراتيجيات التالية.
    • قيم بعناية ردود أفعالك العاطفية.
    • سجل تجاربك وعواطفك في دفتر.
    • حاول أن ترى المواقف من منظور شخص آخر.

    5- صناعة القرار أكثر دقة

    قدمت الأبحاث في علم النفس المعرفي ثروة من المعلومات حول اتخاذ القرار. من خلال تطبيق هذه الاستراتيجيات على حياتك ، يمكنك تعلم اتخاذ خيارات أكثر حكمة. في المرة القادمة التي تحتاج فيها إلى اتخاذ قرار مهم ، حاول استخدام بعض هذه الأساليب.
    إستخدم تقنية "قبعات التفكير الست" من خلال النظر إلى الموقف من وجهات نظر متعددة ، بما في ذلك وجهات النظر العقلانية والعاطفية والحدسية والإبداعية والإيجابية والسلبية, ضع في اعتبارك التكاليف والفوائد المحتملة للقرار.

    6- تنشيط  الذاكرة

    هل تساءلت يومًا لماذا يمكنك تذكر التفاصيل الدقيقة لأحداث الطفولة ، مع نسيان اسم الشخص الذي قابلته البارحة؟
    أدى البحث حول كيفية تكوين ذكريات جديدة وكذلك كيف ولماذا ننسى إلى عدد من النتائج التي يمكن تطبيقها مباشرة في حياتك اليومية. لزيادة قوة ذاكرتك:
    • ركز على المعلومات.
    • تدرب على ما تعلمته.
    • تخلص من المشتتات.

    7- إدارة الأموال بحكمة

    أسفرت الأبحاث المتعلقة بهذا المجال ، والمعروفة باسم اقتصاديات السلوك ، عن بعض النتائج الرئيسية التي يمكنك استخدامها لإدارة أموالك بشكل أكثر حكمة.
    وجدت إحدى الدراسات أنه يمكن للعمال مضاعفة مدخراتهم أكثر من ثلاثة أضعاف باستخدام بعض الاستراتيجيات التالية.
    • بدون تردد. ابدأ الاستثمار في المدخرات الآن.
    • التزم مسبقًا بتخصيص أجزاء من أرباحك المستقبلية لمدخرات التقاعد.
    • حاول أن تكون على دراية بالتحيزات الشخصية التي قد تؤدي إلى اختيارات مالية سيئة.

    8- النجاح اكاديمي

    في المرة القادمة التي تميل فيها إلى تقديم التذمر بشأن الاختبارات القصيرة أو النصفية أو الاختبارات النهائية في كليتك أو مدرستك ، ضع في اعتبارك أن البحث قد أظهر أن إجراء الاختبارات يساعدك في الواقع على تذكر ما تعلمته بشكل أفضل ، حتى لو لم يتم تغطيته في الاختبار.
    وجدت دراسة أن تكرار إجراء الاختبارات قد يكون وسيلة مساعدة أفضل للذاكرة من الدراسة. استطاع الطلاب الذين تم اختبارهم مرارًا وتكرارًا أن يتذكروا 61٪ من المواد ، بينما استدعى المشاركون في مجموعة الدراسة 40٪ فقط ، كيف يمكنك تطبيق هذه النتائج على حياتك الخاصة؟ عند محاولة تعلم معلومات جديدة ، اختبر نفسك بشكل متكرر من أجل ترسيخ ما تعلمته في ذاكرتك.

    9- زيادة الإنتاجية

    هناك الآلاف من الكتب والمقالات في المجلات التي تخبرنا عن كيفية إنجاز مهمات متعددة في ساعة واحدة ، ولكن ما مقدار هذه النصيحة هل هي مبنية على البحث الفعلي؟
    تعدُد المهام يمكن أن يساعدك على أن تكون أكثر إنتاجية. في الواقع ، وجدت الأبحاث أن محاولة أداء أكثر من مهمة في وقت واحد يضعف بشكل خطير السرعة والدقة والإنتاجية.ننصحك بتطبيق نصائح من علم النفس لزيادة إنتاجيتك بشكل أكثر فعالية.
    • تجنب تعدد المهام عند العمل في مهام معقدة أو خطيرة.
    • ركز على المهمة التي بين يديك.
    • تخلص من المشتتات.

    10- الإهتمام بالصحة

    يمكن أن يكون علم النفس أيضًا أداة مفيدة لتحسين صحتك العامة. من طرق التشجيع على ممارسة الرياضة والتغذية الأفضل إلى العلاجات الجديدة للاكتئاب ، يقدم مجال علم النفس الصحي ثروة من الاستراتيجيات المفيدة التي يمكن أن تساعدك على أن تكون أكثر صحة وسعادة.
    أظهرت الدراسات أن كلاً من ضوء الشمس والضوء الاصطناعي يمكن أن يقلل من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي.
    أثبتت الأبحاث أن التمرينات يمكن أن تساهم في تحسين الحالة النفسية.
    لقد وجدت الدراسات أن مساعدة الناس على فهم مخاطر السلوكيات غير الصحية يمكن أن تؤدي إلى خيارات صحية.
    نجاحي

    هذه المدونة جزء من خطة وضعتها من أجل أن تأخذ حياتي منحى آخر, وآمل أن يقودك طريقي لتحسين من حياتك أيضا,ستجد أفكار لتبدأ في الحياة دون لوم الآخرين, حيل فعالة تعمل فعليا في تنمية الشخصية (التغلب على التوتر وتحديد هدفك الإستمتاع بما لديك ...) وأيضا كيفية إدارة أموالك بشكل أفضل. instagram twitter pinterest facebook

    إرسال تعليق

    أحدث أقدم